Blog single photo

الطاهر ساتي يكتب مهيض الجناح .. (2)

إليكم ……………….. الطاهر ساتي

:: وصلاً لما سبق والحديث عن (إكسبو 2020)، وجناح السودان بهذا المعرض الدولي.. في أبريل 2020، تلقت دولة رئيس الوزراء حمدوك دعوة مشاركة أخرى من حكومة الإمارات.. وافق حمدوك على المشاركة في (إكسبو 2022)، وخصص لها ميزانية قدرها (5.000.000 دولار).. وشارك السودان – بجناح مهيض – في جزء من مباني جناح المكسيك، وذلك بعد عجز حكومته عن تشييد جناحه على الأرض المخصصة له، قبل تحويلها الى (موقف عربات)..!!
:: زرنا جناح السودان، وكان الشوق يسبقنا إليه، ولكن – للأسف – وجدناه متواضعاً للغاية، ليس فقط مقارنة بأجنحة دول العالم المشاركة، الثرية منها والفقيرة، بل مقارنة بالميزانية المخصصة لهذا المسمى بالجناح، وقدرها (5.000.000 دولار).. ولذلك كان طبيعياً أن نواجه المفوضة العامة لجناح السودان نبوية محجوب، ومحمد آدم أبو البشر مدير الجناح، بالسؤال عما حدث لميزانية الجناح، وخاصة أن هناك الكثير من الاتهامات غير ذات الأدلة والاستفهامات المشروعة..!!
:: ورغم ذلك فإن السادة محجوب وأبو البشر وطارق فرح وآخرين، لم يتحدثوا عن تفاصيل بنود الصرف (كما يجب)، بل اختصروا الأمر في أنهم لم يستلموا كل الميزانية المخصصة للجناح، وأن المستلم منها لا يتجاوز ( 2.000.000 دولار)، مع مساهمات بعض شركات القطاع الخاص.. ولكن الجدير بالانتباه – والمراجعة – هو أن الجناح ومحتواه أقل من قامة هذا المبلغ المستلم، وليس هناك ما يمنع تشكيل لجنة مراجعة، لتراجع كل بنود الصرف وآليات اختيار المنفذين لكل أعمال الجناح..!!
:: وغير مقاطع فيديو، مسماة بأفلام، ومراكيب وصناعات جلدية أخرى مبعثرة، ولوحات ورسومات غير ذات معنى أو رسالة، ليس في الجناح ما يؤكد بأن السودان (يلد الفرص اللامتناهية)، أو كما يقول شعار الجناح.. لو تركوا الأمر لطلاب السنة الأولى بإحدى كليات الاقتصاد، لنجحوا في تنظيم عرض يسر عيون السودانيين والأجانب والمستثمرين بربع هذا المبلغ (2.000.000 دولار)، بدلاً عن إهدار أموال الناس والبلد في جناح مهيض..!!
:: وكان يجب الاحتفال بهذا البؤس وليلة السودان في الخامس من يناير العام 2022، ولكن كالعهد بهم دائماً في الفشل والعجز والكسل، فشلوا وعجزوا وكسلوا عن الاحتفال، وأخطروا المسؤولين هناك – وأربكوهم – برغبتهم في تأجيل الاحتفال، وفعلوا ذلك قبل الموعد بـ(24 ساعة)، فأجلوه، ثم كان الاحتفال في الأسبوع الماضي.. والشاهد في احتفالات الدول المشاركة في المعرض، كان من يترأس الوفود هم الرؤساء والملوك والأمراء، ما عدا احتفال السودان الذي ترأس وفده جراهام عبد القادر..!!

#السوداني #أخبار_السودان #elsudani

Top