Blog single photo

ميلانو تحتفل بكسر هيمنة 9 سنوات ليوفنتوس

وضع نادي إنتر ميلان حداً لهيمنة دامت تسع سنوات ليوفنتوس على لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم، محرزاً الأحد لقبه التاسع عشر في «سيري أ» بعد تعادل وصيفه أتالانتا أمام مضيفه ساسوولو 1-1.

تذوّق فريق مدينة ميلانو طعم الدوري لأول مرة منذ 2010، وذلك قبل 4 مراحل  على نهاية الدوري، وهو الأول لإنتر في جميع المسابقات منذ تتويجه بلقب الكأس المحلية في 2011، منفرداً في المركز الثاني التاريخي بعد يوفنتوس (36) ومتقدماً على جاره ميلان (18).
ونزال المئات إلى شوارع مدينة ميلانو للاحتفال بلقب الدوري الغائب منذ 11 عاماً.
ونجح إنتر في كسر احتكار يوفنتوس للقب طوال تسعة مواسم متتالية، بما أنه متقدم على أتالانتا بفارق 13 نقطة، مع أفضلية المواجهتين المباشرتين أيضاً بين الفريقين.
 وهذه المرة الأولى يحرز لقب الدوري فريق مستحوذ من شركة أجنبية، في ظلّ ملكية مجموعة سونينغ الصينية لإنتر منذ 2016.
فنياً، استعاد النادي هيبته في ظلّ وجود المدرب كونتي الذي شارك في جزء من هيمنة يوفنتوس السابقة، وتوّج ابن الحادية والخمسين للمرة الرابعة في مسيرته كمدرب، بعدما رفع اللقب مع السيدة العجوز بين 2012 و2014.
منذ وصوله في صيف 2019، بنى صاحب العينين الفاتحتين والطباع البركانية، فريقاً على صورته، عندما كان لاعب وسط خشناً: جاذباً، صلباً وناجعاً.
وكان الموسم الأوّل لكونتي بمثابة إعداد أسس النجاح. حلّ وصيفاً وراء يوفنتوس المتوج 9 مرات توالياً، وخسر نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» بصعوبة.
ثانية ثابتة
السنة الثانية كانت ثابتة، فبعد بداية متذبذبة، شدّ الفريق حزام الفوز بدءاً من ديسمبر الماضي وإثر الخروج المذل من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا. لم يعد«نيراتزوري» يركز كثيراً على نوعية الأداء، بل على تماسك الفريق وتحقيق الانتصارات.
وبعيداً عن اللقب وفرحة إنتر بالتتويج الذي طال انتظاره، تحتدم في الأمتار الأخيرة المنافسة على المراكز الثلاثة الأخرى المؤهلة إلى دوري الأبطال، إذ لا يفصل بين أتالانتا الثاني ولاتسيو السادس سوى خمس نقاط بعد فوز الأخير على جنوى 4-3 مع مباراة مؤجلة في جعبة نادي العاصمة.
ويحتل أتالانتا المركز الثاني برصيد 69 نقطة وبفارق الأهداف عن يوفنتوس الثالث بعدما قادته ثنائية نجمه كريستيانو رونالدو (83 من ركلة جزاء و90 من كرة رأسية) للفوز على أودينيزي 2-1 بعدما كان متأخراًَ بهدف مبكر لصاحب الأرض ، وتراجع ميلان للمركز الرابع برصيد 69 نقطة أيضاً ، مقابل 66 نقطة لنابولي الخامس، بعد تعثره بهدف قاتل في الوقت بدل الضائع أمام ضيفه كالياري 1-1.

تعليقات

اترك تعليق



Top